الخميس 01-09-1444 (23-03-2023)

نبذة عن حياته

هو سماحة حجة الإسلام والمسلمين، العلّامة الشيخ حسين بن الحاج عبدالهادي بن آية الله الشيخ موسى بن الشيخ عبدالله بن الشيخ حسين بن الشيخ علي بن فضيلة الشيخ محمد الكبير نجل الوجيه الحاج أحمد بن ابراهيم العلي آل أبي خمسين.

كان الشيخ حسين من المؤسسين الأوائل، لجامعة أهل البيت عليهم السلام العلميّة بقُم، وفق المنهج الأكاديميّ الحديث، وضمن طاقمها الإداريّ والتدريسيّ، وله طموحاته المشروعة في التحصيل العلمي لنيل الإجتهاد، وفّقه الله لنيل مبتغاه، وبعدما نال القسط الوافر من التحصيل العلمي على طريق الهدف النهائي، عاد إلى أرض الوطن مفعماً بالأمل وروح العطاء، متحمّساً للعمل فكان له حضوره الفاعل والمميّز في موطنه، فأثرى الساحة بالنشاط الثقافي والعلميّ، إذ ساهم في إقامة الإحتفالات في مناسبات أهل البيت عليهم السلام، وأحيى الحوزة العلميّة في الهفوف فكان ولا يزال يعطي دروساً حوزيّة، لعديد من تلامذته…،..، وله بحث قرآني يلقيه مساء كل يوم، يحضره لفيف من المهتمّين بالشأن القرآني، كما قدّم لمجتمعه بعض الكتب والمصنّفات من نتاجه الفكري في الفقه والعقيدة.

إسهاماته الفكرية

قدّم سماحة الشيخ لمجتمعه بعض الكتب والمصنّفات من نتاجه الفكري في الفقه والعقيدة، منها :
1ـ كتاب تشريع الخمس (شبه استدلالي).
2ـ كتاب التسامح والتعدّديّة الدينيّة: بين الفكر الإسلامي والغربي، يناقش فيه أصول التسامح في الإسلام في فتح باب الحوار، مع النظريّات الآيديولوجيّة الوضعيّة، ولكن دون التنازل عن الثوابت والمرتكزات الأساسيّة في الدين.
سنن التاريخ في محكمات التنزيل، يبحث في السنن الإلاهيّة في تاريخ المجتمع الإنساني سيرى النور قريباً إن شاء الله تعالى.
رؤى قرآنيّة، وهو تدوين لمحاضراته في تفسير القرآن.
صفة صلاة الرسول الأعظم صلى الله عليه وآله (مخطوط).
هذا إضافةً إلى أنّ له إسهاماته الموفّقة، في نشر الثقافة الدينيّة والفكر الإسلامي، أيضاً عبر الإطلالات المباشرة من خلال القنوات الفضائية والصحافة العربية.